الصفحات

أعلان الهيدر

الأربعاء، 2 مارس 2016

الرئيسية هل للمخابرات الاماراتية علاقة بمحاولة تصفية عائض القرني

هل للمخابرات الاماراتية علاقة بمحاولة تصفية عائض القرني



أصيب الشيخ السعودي ومفتي الارهاب المعروف عائض القرني، الثلاثاء، مع عدد من مرافقيه في عملية إطلاق نار بالفلبين وذلك بعد فراغه من محاضرة ألقاها في مدينة زانبوانغا الفلبينية. كما أصيب مدير مكتب الدعوة في الفلبين الشيخ تركي الصايغ وتناقلت مصادر اماراتية نبأ عن مسئولية المخابرات الاماراتية في العملية بخاصة بعد ان ادرجت اسم عائض القرني من ضمن الممنوعين من الدخول والمطلوبين للامارات بعد ان ندد بموقف الامارات من جماعة الاخوان

وأفاد مسؤول فلبيني أن الشيخ بخير ويتعافى وأنه لا يزال بالمستشفى. وأضاف المسؤول أنه تم تصفية المهاجم، مشيرا إلى أن الهجوم وقع عند سيارة القرني.وأكد أن التحقيقات مستمرة لمعرفة هوية المعتدي

من جانبه طمأن السفير السعودي بالفلبين عبدالله البصيري الجميع على سلامة الشيخ الدكتور عائض القرني، كاشفاً عن التنسيق من أجل نقله إلى المستشفى في مانيلا لاستكمال الفحوصات الطبية، وذلك عقب تعرضه لإطلاق نار وإصابته في اليد.وقال "البصيري" في تصريح لصحيفة سبق السعودية، "أثناء قيام الشيخ بإلقاء محاضرة في مدينة زامبوانجا الفلبينية بحضور أكثر من عشرة آلاف شخص وبدعوة من إحدى الجمعيات الخيرية، أطلق مجهول النار أثناء ركوب الشيخ "عائض" السيارة".

وأضاف السفير: "أطلق الجاني ثلاث طلقات أصابت إحداها يد الشيخ فيما قتل رجال الأمن الجاني وألقوا القبض على مرافقه ولم يصب أحد من مرافقي الشيخ كما أذيع".واختتم "البصيري" بالقول: "أطمئن الجميع أن الشيخ بصحة وعافية وقد اتصلت به تليفونيا

إرسال تعليق
يتم التشغيل بواسطة Blogger.